28.5c درجة الحرارة في بيروت
أهم الأخبار:
image

أسماء النظر في اللغة العربية: رمقَ، لحَظ،لمَح،خدَج،حذّق.... / جريدة الأيام الإلكترونية

أسماء النظر في اللغة العربية: رمقَ، لحَظ،لمَح،خدَج،حذّق.... / جريدة الأيام الإلكترونية من براعة اللغة العربية أن لكل طريقة في النظر اسما خاصا به :
إذا نظر الإِنسان إلى الشيء بمجامع عينه ، قيل : رَمَقَهُ.
فإذا نظر إليه من جانب أذنه ، قيل : لَحَظَهُ.
فإن نظر إليه بعجلة ، قيل : لَمَحَهُ.
فإن رماه ببصره مع حِدَّة نظره ، قيل : حَدَجَهُ بِطَرْفِهِ.
فإن نظر إليه بشدة وحدة ، قيل : أَرْشَقَهُ وأسَفَ النَّظَرَ إليه. وفي حديث الشُّعَبِيّ : « أنه كَرِهَ أن يُسِفَ الرَّجُلُ نَظَرَهُ إلى أُمِّه وأخته وابنته » . فإن نظر إليه نَظَرَ المُتَعَجِّبِ مِنْهُ ، أو الكارِه له ، أو المُبْغض إِيَّاهُ قيل : شَفَنَهُ ، وشَفَنَ إليه ، شُفُوناً وشَفْناً.
فإن أعارَهُ لَحْظَ العداوة ، قيل : نَظَر إليه شَزْراً.
فإن نظر إليه بعيّن المحبة ، قيل : « نظر إليه نَظْرَة ذِي عَلَقٍ .
فإن نظر إليه نظر المُسْتَثْبِتِ ، قيل : تَوَضَّحَهُ .
فإن نظر إليه واضعاً يده على حاجبه مستظلاً بها من الشمس ليستبين المنظورَ إليه ، قيل : استكَفَّهُ واستوضَحَهُ ، واستشرفه.
فإن نشر الثوب ورفعه لينظر إلى صفاقته أو سخافته أو يرى عَوَراً إن كان به ، قيل : اسْتَشَفَّهُ.
فإن نظر إلى الشيء كاللّمحة ، ثم خَفِي عنه ، قيل : لَاحَهُ لَوْحَة.
فإن نظر إلى جميع ما في المكان حتى يعرفه ، قيل : نَفَضَه نَفْضاً.
فإن نظر في كتاب أو حساب ليهذّبَهُ ، أو ليستكشِفَ صِحَّتَهُ وسَقَمَهُ قيل : تصفَّحَهُ.
فإن فتح جميع عينيه لشدّة النظر ، قيل : حَدَّق.
فإن لأْلأَهُما : قيل بَرَّق عينيه.
فإن انقلب حِمْلَاقُ عينيه : قيل حَمْلَقَ.
فإن غاب سَوَادُ عينيه من الفَزَع ، قيل : بَرِقَ بَصَرُهُ.
فإن فتح عينَ فَزِعٍ أو مُهَدَّدٍ ، حَمَجَ.
فإن بالغ في فتحها وأَحَدَّ النظر عند الخوف ، قيل : حَدَّج [ وفَزِع ] . فإن كسر عينه في النظر ، قيل : دَنْقَش وطَرْفَشَ. عن أبي عمرو. فإن فتح عينيه وجعل لا يَطْرف ، قيل : شَخَص ، وفي القرآن : شاخِصَةٌ أَبْصارُ الَّذِينَ كَفَرُوا
فإن أدام النظرَ مع سكون ، قيل : أَسْجَدَ ، عن أبي عمرو أيضاً. فإن نظر إلى أفق الهلال لليلته ليراه ، قيل : تَبَصَّرَهُ.
فإن أتبع الشيء بَصَرَهُ ، قيل : أَتْأَرَهُ بَصَرَهُ
المصدر : فقه اللّغة لأبي منصور عبد الملك بن محمّد بن اسماعيل الثعالبي
جريدة الأيام الإلكترونية. الصفحة الثقافية