28.5c درجة الحرارة في بيروت
image

كم وردةً ظَمِئَتْ لأجفانِ الندى/ ولهى ودمعُ فؤادِها لا ينضَبُ. رانيا صفاوي تكتب....

كم وردةً ظَمِئَتْ لأجفانِ الندى/ ولهى ودمعُ فؤادِها لا ينضَبُ. رانيا صفاوي تكتب.... نظمتْ رانيا صفاوي :
عبقُ التلاقي باتَ شعرا يُكتَبُ/ في حرفِه جرحُ الجوى يتطيَّبُ
مهما مضى بالذكرياتِ زمانُها/ كيدًا تبعثرُها الرياحُ فتُلهبُ
كم وردةً ظَمِئَتْ لأجفانِ الندى/ ولهى ودمعُ فؤادِها لا ينضَبُ؟!
كم نجمةً نسجَ الخيالُ رداءَها/ وتموجُ من لهَفِ الصبا تتذهّبُ؟!
كلُّ المواسمِ في حروفي ثورةٌ/ لهبٌ كثورةِ عاشقٍ يتصبّبُ
ما همَّ لو أشعلتني حرفًا به/ أحيا عليلا أو أموتُ فأُصلبُ
فغدًا إذا ما الليلُ أطلقَ عتمَه/ ينعى الكواكبَ بدرُه المتعجبُ
سيكونُ في شطِّ المواجعِ مأتمي/ حيثُ الهوى المسحورُ نبضٌ يُطرِبُ
ولئن يداهمني الفراقُ بسيفه / سأظلُّ أرنو للقاءِ وأرغبُ
وأقيمُ ما بينَ الحُشاشةِ والغضا/ أُطفي لهيبًا في حشايَ وأرقَبُ.
رانيا صفاوي
المصدر:الشاعرة رانيا صفاوي
جريدة الأيام الإلكترونية. الصفحة الثقافية